غير مصنف
أخر الأخبار

بن زعبم: إلى متى عمال الشبكة الاجتماعية DAiS براتب شهري 5400 دج؟

 كريكو تصدم آلاف عمال الشبكة الاجتماعية

بن زعيم: إمضاء بسيط من طرف الوزيرة ينقذ مئات الشباب من البطالة

 هناك مئات المناصب  فارغة “دي اي اس” تنتظر موافقة الوزارة فقط

إلى متى عمال الشبكة الاجتماعية DAiS براتب شهري 5400 دج؟

 تلقى عمال الشبكة الاجتماعية بغضب وصدمة ردود وزيرة التضامن و الاسرة وقضايا المرأة السيدة كوثر كريكو الخميس في البرلمان، وأكد هؤلاء أن حقهم يهضم رغم خدماتهم الكبيرة التي يقدمونها في مختلف الإدارات و المؤسسات التي يعملون بها منذ عدة سنوات ومنهم من قاربت فترة خدمته العشر سنوات بمقابل أجر شهري زهيد لا يتجاوز ال 5400 دج.

وإستنكر هؤلاء الشباب تسميتهم من طرف الوزيرة كريكو ب”الفئة الهشة” مؤكدين أنهم يملكون شهادة ليسانس، شهادة تقني سامي وتقني وشهادة الكفاءة المهنية.

ولا يزال مصير الموظفين في إطار الشبكة الاجتماعية التابعين لوزارة التضامن. وغالبيتهم من غير الحائزين والحائزين على شهادات، مجهولا، لأنهم غير معنيين بمرسوم الإدماج المهني. فكثير منهم ممّن أكملوا تعليمهم العالي، تم فصلهم من وظائفهم، بحجة عدم أحقيتهم في الوظيفة، وآخرون لم يتم تجديد عقود عملهم، وتم طردهم “تعسفيا.

وكان الآلاف من عمال الشبكة الاجتماعية يحملون أملا في رد الوزيرة  بعد الغموض الذي ساد وضعيتهم مقارنة بالمستفيدين من عملية الإدماج التي قررتها الحكومة منذ نهاية 2019 .

وكانت وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة كوثر كريكو قد أكدت الخميس أنه سيتم الأخذ في الحسبان ملف عمال الشبكة الاجتماعية ” دي اي اس” بدون مؤهلات بالتنسيق مع جميع القطاعات من اجل دراسته وبالنسبة لفئة “دي اي اس” حاملي الشهادات الجامعية المنتهية عقودهم فقد اكدت تصنيفهم ضمن برنامج الادماج بموجب المرسوم 19/336 وأكدت الوزيرة انه تم تحويلهم الى جهار الادماج المهني المسير من طرق قطاع العمل ، فيما أكدت كريكو في ردها الخميس على سؤال شفوي بمجلس الأمة أن المنتهية عقودهم والمحولين من جهار الضمان الاجتماعي الى جهاز الادماج المهني التابع لوزارة العمل سارية عقودهم حتى 31 اكتوبر 2021.

 بن زعيم : اجابة  الوزيرة غير مقنعة

 قدم السيناتور عبد الوهاب بن زعيم الخميس سؤالا شفهيا لوزيرة التضامن وقضايا الاسرة يخص استراتجية إدماج فئة إدماج الشبكة الاجتماعية ومصير المنتهية عقودهم والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة فكان رد وزيرة التضامن انها تولي اهمية بالغة بالطبقة الكادحة وتطرقت الى برنامج دي اي اس ومنحة النشاط الاجتماعي لي اي جي والذي تم استخلافه ببرنامج دي اس والهادف الى تشغيل الاشخاص ذات هشاشة اجتماعية لمدة سنتين قابلة للتجديد وقالت ان مصالح التضامن الاجتماعي بداية من سنة 2019 قد بادرت بحملات تحسيسية من اجل استهداف المستفيدين ببرامج تكوينية وتأهيلية على مستوى القطاعات ومنها قطاع التكوين المهني من اجل تحضيرهم من اجل الاستفادة من اجهزة اخرى منها جهاز القرض المصغر قبل نهاية مدة عقودهم وتمديد عقود الشبكة الاجتماعية لمدة سنتين من جوان 2019 الى غاية جوان 2021 وتؤكد انها تولي اهمية بالغة بهذه الفئة ، وأكد السيناتور عبد الوهاب بن زعيم ان الاجابة على السؤال غير مقنعة و أكد المتحدث انه لا يعقل لعامل الشبكة ان يعمل بواحد دولار من الثامنة صباحا الى الخامسة مساءا بمعنى بمقابل كأس حليب ورغيف خبز لمدة سنوات ،ليؤكد بن زعيم في رده على وزيرة القطاع حان الوقت للاعتراف بهم كمواطنين وثانيا كعمال جزائريون يؤدون واجباتهم الوطنية ووجب الاعتراف بهم والالتزام معهم بقوانين تنصفهم وتلزم إدماجهم كعمال مرسمين لكي يستفيدون من حقوقهم وينالون تقاعدهم خاصة انهم منذ سنوات كثيرة ومنهم من هو مقبل على التقاعد وقد اقترحنا عدة حلول من اجل حل هذه الازمة وإنصافها :

01 تحويل عمال الشبكة بالتوقيت 5 ساعات عمال مرسمين بالتوقيت الجزئي لكي يستفيدون من اجرة مقبولة والحصول التقاعد بأجرة مقبولة

02 وجوب تطهير قائمة المستفيدين حتى يتم تحديد الاشخاص الواجب استفادتهم من التوقيت الجزئي كعمال مرسمين كما حدث على مستوى قطاع وزارةالعمل.

03 هناك مئات المناصب دي اي اس تنتظر موافقة وزارة التضامن مناصب فارغة وهي مناصب مالية جاهزة لماذا نترك شبابنا وبإمضاء بسيط من طرف معالى الوزيرة لإنقاذ المئات من الشباب من البطالة.

04 الصندوق الخاص للتضامن الموجود بالوزارة به ملايير مكدسة تنتظر التأشيرة والامضاء من طرف الوزيرة هاته الاموال تم ضخها من طرف خزينة الدولة لتقديم المساعدات للمسنين والمطلقات الارامل واصحاب الاحتياجات الخاصة.

واكد بن زعيم في تدخله الذي وصفته الوزيرة ب “الحماسي”  ان وزارة التضامن مسؤولة امام الله وامام المجتمع وامام رئيس الجمهورية على فئة لاحول لها ولا قوة وختم كلامه بفئة المنتهية عقودهم الجامعيين حاملين الشهادات الذين عملوا سنتين وسته سنوات ووجدوا انفسهم في الشارع في بطالة مقننه حيث طلب النائب البرلماني بتجديد لهم العقود حتى يجدون منصب وهو نفس حال فئة الاحتياجات الخاصة التي وصفها بالمعاناة الرباعية ” العجز المرض الحجر البطالة“,

 

كريم/ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق