حوارات

رئيس المكتب الجهوي للاتحاد الوطني للناقلين عمر نور الدين ضيف فوروم “الديوان”… برتوكول صحي صارم تحسبا لعودة النقل بين الولايات

ثمن السيد شيخ عامر نور الدين رئيس المكتب الجهوي للإتحاد الوطني للناقلين الخواص قرار تخصيص منحة 3 ملايين سنتيم لأصحاب حافلات نقل المسافرين، المتضررين من تدابير حضر النقل بين الولايات ومنحة مليون لسائقي الحافلات والقابضين وهو الغجراء الذي خص حافلات النقل مابين الولايات، وقال شيخ اعمر نور الدين الذي حل أمس ضيفا على فوروم الديوان ان القرار جاء بعد الأضرار التي مست هذه الفئة جراء تدابير الوقاية من تفشي الفيروس، وهم متوقفون عن العمل منذ 7 أشهر، مستدركا بالقول أن قطاع النقل تأثر كثيرا من خلال هذه الجائحة وقوت المتعاملين و عمال القطاع توقف ،مما وضعهم في ظرف صعب،ليؤكد ضيف الفوروم أن قطاع النقل غالبا ماكان مهمشا مقارنة بالقطاعات الأخرى ويعاني الناشطون في هذا القطاع من الإجحاف..

ضرورة تفعيل مخطط النقل

النقل يبقى هاجسا و مشكلا ملحا  ، و في تصريح مسؤول مكتب وهران للاتحاد الوطني للناقلين في منتدى جريدة الديوان  توضيحا لخلفيات و جوانب المشكل المطروح .

و ركز  على ضرورة تفعيل مخطط النقل بغية التكيف مع المقتضيات و سبق لهم في النقابة صياغة الرؤية و صياغة برنامج مقدم للجهات المعنية ، و هم في انتظار تحقيق المقترحات .

المخطط  له ارتباط بالقطاعات الأخرى فالنقل مرتبط بالتحولات الديمغرافية و العمرانية .

و المشاكل التي يتخبط فيها القطاع ناتجة عن وضع يتجاوز الناقلين الذين يواجهون معاناة كثيرة فيفتقدون الدعم المناسب لهم و هناك مشكل عدم تجدّد حظيرة الحافلات و أيضا بسبب  غياب مخطط النقل   و انعدام وجود محطات مناسبة .

فالوضع إجمالا نتيجة وضع يطبعه غياب المخطط و بقاء منصب مدير النقل شاغرا لمدة عامين و هو ما أثر على التسيير الخاص بالقطاع .

و بغية الارتقاء بالأداء تم اقتراح عقد شراكة بين الناقلين الخواص و المؤسسة العمومية ” ايتو” ، و هو ما يخدم مصلحة الطرفين .

و لقد تم طرح المشروع على الجهات المعنية و لقى تجاوبا مبدئيا باعتباره مناسبا و متفاعلا مع التدابير المتخذة لتحضير احتضان وهران لألعاب البحر الأبيض المتوسط

قطاع النقل بدون مديرية نقل بوهران

فتح رئيس المكتب الجهوي للاتحاد الوطني للناقلين بوهران “الشيخ عمر نور الدين “، النار على مديرية النقل بوهران التي أصبحت سببا في كل المشاكل التي يعيشها القطاع الذي عمته الفوضى والتسيب من كل الجهات الأمر الذي بات يهدد مستقبل الخطوط الموزعة على بلدياتها وكذا الناقلين على سواء ، وهذا لغيابها عن الساحة لأكثر من سنتين ، حيث في كل مرة يكلفون مسيرين فقط  لأحد أكثر القطاعات الحساسة التي تساهم في إنعاش الاقتصاد الوطني .

حيث حمل الأخير المسؤولية كاملة لذات المؤسسة فيما يخص تسير منحة كرونا التي خصصها رئيس الجمهورية لقطاع النقل بكل أصنافه حيث حدد مبلغ 30000دج للناقلين بين الولايات ، و10000دج للبقية والتي يستفيد من السائق والقابض أيضا ، إذ تبين بأنه أكثر من 2000 ناقل لم يستفدوا منها نظرا لان المديرية النقل كلفت النقابات بسير العملية فحين أن القانون لا يسمح بذلك ، كما أن المديرية تحوز على الملفات القاعدية لجميع الناقلين مما يجعل العملية أكثر نجاحا لو اهتمت هي بالموضوع  .

حيث يري الأخير بان النقل في وهران أضحى كارثيا  بالنظر إلى الظروف المزرية التي يعيشها الناقل الذي لم تقدم له أي عانة 

 

خلية أزمة لدراسة 5 آلاف طعن خاص بالمحرومين من المنحة

 

هذا وفجر الشيخ عمر نور الدين ، الذي نشط منتدى الديوان رفقة فراجي زكريا ممثل الاتحاد الوطني للنقل الحضري والشبه الحضري ، وكذا حميدي بشير مكلف بالنقل الحضري ما بين الولايات وسيارات الأجرة ، قنبلة من العيار الثقيل بعد اكتشاف مدير الإدارة المحلية على مستوى ولايات وهران وجود تلاعبات فيما يخص قائمة المستفيدين من المنحة حيث حملت القوائم أسماء لناقلين تكررت في عدة مرات ، الأمر الذي انجر عنه تشكيل خلية أزمة التي استقبلت 5000 طعن بعد انتهاء صلاحية التسجيل الخاصة بالمنحة .

إذ نوه الأخير للمجهودات التي يباشرها التحاد بالتنسيق مع مصالح الولاية من أجل تحين قوائم الناقلين الذي يزاولون النشاط قصد تمكينهم من حصول على أموالهم ، ودراسة الكم الهائل من الطعون ، حيث سيتولد عن هذا العمل جرد قائمة نهائية سيتم التعامل معها في مجال النقل ، ومن جهته قدم فراجي زكريا ممثل الاتحاد الوطني للنقل الحضري والشبه الحضري رقما معتبرا يتعلق بالسيارات الأجرة التي وصل عددهم إلى قرابة 8 ألاف سيارة ، ينشطون على مستوى تراب الولاية سيتم تحين أسمائهم أيضا في قوائم تسلم للمصالح الولائية .

 برتوكول صحي صارم تحسبا لعود النقل بين الولايات

أما فيما يخص استئناف النشاط للنقل بين الولايات سواء تعلق الأمر بالسيارات الأجرة أو الحافلات فأكد حميدي بشير مكلف بالنقل الحضري ما بين الولايات وسيارات الأجرة، أن الأمر بيد الرئيس لأنه المسؤول عن الوضع في البلاد خاصة مع الظرف الذي تمر به الجزائر كغيرها من بلدان العالم بسبب فيروس كوفيد 19 ، حيث طمئن الأخير الجهات الوصية عن انتهاء الاستعدادات في حال أعطي الضوء الأخضر للعودة غلى النشاط ، بعد أن وضعت النقابات بما فيها الاتحاد الوطني برتوكولا صحيا صارما للحفاظ على سلامة الركاب و السائقين على حد سواء .

 إنشاء محطات نقل بطرقة غير مدروسة سبب الاحتجاجات المتكررة

 هذا وسلط ذات المتحدث الضوء على المحطات التي أنشأت حديثا وكانت سبب في خلق البلبلة وسط السكان والناقلين الأمر الذي انجر عنه الخروج في موجة من احتجاجات خاصة فيما يتعلق بمحطة حي الصباح التي لا تزال خارج نطاق الخدمة منذ أن سلمت لمديرة النقل ، حيث وجد المواطن نفسه في عزلة عن الوجهات التي يريد الذهاب إليها مما يكبده خسائر أضافية ،أما في ما يخص الناقل فإنه مرغم على قطع مسافات إضافية للوصل إلى المحطة ، التي أثارت حفيظة سكان نظرا لتوسطها المجمعات السكنية مثلما هو الحال لكل من محطة سيارات الأجرة بين الولايات المتواجدة في حي ايسطو التي نغصت عليهم حياتهم ، وكذا محطة سيتي جمال أين تم تحويل موقف للسيارات التابع لدائرة وهران إلى محطة توقيف سيارات وهو يؤثر سلبا على سير الحسن للعملية .

ليتطرق في ذات الصدد عمر نور الدين المخططات التي  عرضها الأخير على الوالي الأسبق “زعلان عبد الغاني”  المتمثلة في إنشاء محطة موحدة لسيارات الأجرة مثلما هو الحال بالنسبة لمحطة “خروبة” بالجزائر العاصمة، وهو ما يترك للزبون حرية الاختيار في الوسيلة التي يريد أن يقتنيها من أجل الوصل غلى وجهته وفي ظرف وجيز دون أن يستنزف أموالا إضافيا ، إلا أن المخطط قوبل برفض من طرف الأخير .

 تعطل مشروع الشراكة بين الخوص وشركة “إيطو” بعد رحيل جلاوي

 كما أعاد الشيخ عمر نور الدينمشكل تعطل  المشروع الشراكة بين شركة  بين الخواص وشركة اطو الذي تم دراسته وتجهيزه منذ 2016، ، لتسيير خطوط النقل من حيث ضبط المواقيت ومراقبة التذاكر وغيرها من الخدمات لمسيري شركة ايطو ، الذين يشرفون على تكوين السائقين والقابضين ، كما سيكون للفئة المعروفة ب” شاف دوك” نصيب منها حيث سيبقى في منصبه لكن بطريقة قانونية تسمح له بتسيير عملية التوقف وخروج الحافلات من المحطات وضبط المواقيت  ، وبالتالي القضاء نهائيا  على هذه الظاهرة التي تنهب حوالي  7 ملايين سنتيم عبر الخط الواحد ، التي يدفعها الناقل على مستوى حوالي 16 خط نقل بشكل يومي ومستمر.

حيث تم عقد العديد من الاجتماعات بالجهات المعنية لتبنيه خاصة وأنه سيدعم الخزينة العمومية من حيث العمل على تأمين كافة العاملين به، وضمان كافة حقوقهم لتقديم خدمة نوعية للزبون ، وقد تم الموافقة عليه مؤخرا من طرف الوالي السابق للولاية  “عبد القادر جلاوي” الذي وجد بأن المشروع الملائم لاستقبال الضيوف الوافدين ضمن ألعاب البحر الأبيض المتوسط، كما تم تحديد خط “ب” كنموذج أولي تطبق عليه العملية التي اعتبرها الأخير فعالة وناجحة بنسبة 99 بالمائة، إلا أن التغير الذي اقره رئيس الجمهورية في سلك الولاة جعل المشروع يعود غلى نقطة الصفر .

 تفعيل قانون الكفاءة المهنية إجحاف في حق المتعاملين

 ليقف رئيس الجهوي عند نقطة تفعيل الكفاءة المهنية الذي ادرج في وقت عصيب يمر به النقل ، حيث سبق وأن نندوا  بإلالغائه بعد أن فرضت عليهم تسديد 4.5 مليون سينتم من اجل الحصول على تكوين لمدة 15 يوم يتحصل بموجبه السائق على شهادة التي تكون إلزامية في الملف الذي يدفعه المستثمر للحصول على خط ، وتجدد كل 5 سنوات ، وهو ما يجعل الأخير مجرد حبر على ورق بما أن السائق هو نقطة القوى في العملية .

ونوه  نور الدين إلى أن التسعيرة قد قلصت إلى 1.8 مليون سنتيم يدفع منها النقال 10000 دج في حين البقية تكون على عائق الدولة ، بيد أن المشروع تم تحفظ عليه ليعود إلى الواجهة ببند جديد ينص على ان الكفاءة متعلقة بالناقلين جدد فقط ، إلا أن الناقلين الأخير يدخلون ضمن التصنيف في حال حاولوا تغير النشاط .

 فوضى القطاع سببها بقاء مديرية النقل بدون مدير ” 

وأرجع رئيس الاتحاد الجهوي للناقلين الشيخ عمر نور الدين مشكل الفوضى التي يعرفها قطاع النقل الحضري وشبه الحضري بوهران لمديرية النقل الغائبة تماما عن الساحة خاصة فيما يتعلق بالرقابة على الخطوط وضبط نشاطها، خاصة وأنها بدون مدير منذ سنتين حيث يديرها فقط مسيرون إداريون شغلهم الشاغل في هذا الوقت إدارة ملف المنحة وفق ما أكده ذات المسؤول، قائلا أن مطلب تنصيب مدير على المديرية لازال قائما وملحا خاصة هذه الفترة.

وسبب آخر هام وراء ما تعرفه الخطوط من حالة خروج عن السيطرة ذكره ذات المتحدث  يتعلق باكتظاظ الخطوط، مشيرا إلى احد الخطوط أكثر همجية والذي يعرف مشاكل عديدة ويتعلق الأمر بخط 11 الرابط بين ساحة فاليرو وحي الصباح، حيث أكد أنه من المفروض أن لا يتجاوز عدد الحافلات به الـ 40 حافلة كحد أقصى فيما يبلغ عددها أكثر من 75 حافلة، الأمر الذي خلق حسبما أكد منافسة غير شرعية بين الناقلين.

  خطورة مسلك “بلانتير ” حرم الركاب من استعمال حافلات حديثة

 وعن الخط الظاهرة، المعلروف بـ “5” الذي يربط بين حي بلانتير والمدينة الجديدة، فقد أرجع رئيس الاتحاد الجهوي للناقلين السبب وراء عزوف أصحاب حافلات النقل عن الالتحاق به لصعوبة المسلك وخطورته كذلك، ذاكرا أنه في طريقه نحو الانقراض، حيث يعاني سكان بلانتير على وجه أخص من نوعية الخدمات السيئة المقدمة لهم على مستوى الخط سالف الذكر، دون أن يتم رد الاعتبار للخط وبقاء الكلوندستان يستنزف جيوب السكان هناك طالما لا حل آخر أمامهم خاصة أوقات الذروة التي يتوقف فيها الخط عن العمل باكرا.

 “7 سائقين يهددون حياة المواطنين بخط 11

وفي سياق متصل كشف حميدي بشير عن عدد السائقين الذين تم الإبلاغ عنهم على مستوى خط 11 الذي يشهد جملة من التجاوزات اللا أخلاقية  من طرف 7 سائقين الذين قدمت أسمائهم للمصالح الأمنية الولائية من اجل اتخاذ إجراءات صارمة في حقهم منعهم نهائيا من قيادة الحافلة إلى إن هؤلاء لا يزالون يمارسون نشاطهم ويعرضون حياة المواطنين للخطر في كل لحظة .

 

خ.بلعظم/  بورحيم حسين/ كريم/ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق